Events /  Archive
Press Room
Crossing towards the Rule of Law
March 09, 2017
Lebanese University Central Administration. Museum, Beirut
Crossing towards the Rule of Law


Discussing whether the political system in Lebanon can cross towards the Rule of Law requires a deep analysis of the working mechanisms of this system and the main obstacles that hindered the establishment of the Rule of Law according to the democratic, constitutional and administrative criteria.
Analyzing the problematic relation between the sectarian system and the need for a democratic change calls us to determine the status of the Rule of Law amidst the need for the democratic option and the risk of going back to the pattern of the disguised religious State in light of the survival of the sectarian system, and to determine the position of sectarianism in the structure of the modern national State based on the sovereignty of law.

Therefore, there is a need to compare the sectarian system concept to the modern State concept that adopts democracy and calls for the promotion of human rights, basic freedoms, and the values of citizenship as well as political and legal equality.
Does the sectarian system concept carry a negative meaning in itself or does it represent a democratic framework in which all religious communities can be represented on the political level?
What brings us to analyze the problematic relation between the sectarian system and the legislative activity, as well as the problematic relation between the sectarian system and the public administration also brings us to tackle what is called “sectarian discrimination in employment” in public service and to measure to which extent is this action compliant with the process of building the Rule of Law.
Building the State in Lebanon and crossing towards the Rule of Law is a process linked to exterior factors that can impede the project of State building or that might, on the opposite, help to achieve this process.
The projects of “active States” in the Middle East region can exert a lot of pressure on Lebanon to annex it to regional axes or to transform it to a “Satellite” country. Yet in other cases these external factors could also help building the State as an example of balance between several regional axes, conventions or alliances.
In light of the interests of these countries, there is a need to determine the relation between Lebanese parties and regional powers, and the impact these relations have on the process of building the Lebanese State.

Agenda

Welcome Address

Report

Media Coverage

Interventions


Videos


العبور الى دولة القانون
بيت المستقبل بالتعاون مع الجامعة اللبنانية


إن البحث في مسألة عبور النظام السياسي في لبنان إلى دولة القانون يتطلب من جهة التعمّق في آليات عمل هذا النظام للوقوف على أهم المعوقات التي حالت حتى اليوم دون تحقيق دولة القانون وفق المعايير الدستورية والإدارية والديمقراطية، ومن جهة أخرى التبحّر في التحديات الجيوسياسية التي تشكّل حجر عثرة في عبور الدولة في لبنان إلى دولة القانون.
بناء على ما تقدّم، تبرز ضرورة مقاربة مفهوم النظام الطائفي مع مفهوم الدولة الحديثة التي تتبنى الديمقراطية وتدعو إلى تعزيز حقوق الإنسان وحرياته الأساسية والعمل بمبدأ المواطنة والمساواة السياسية والقانونية.
ويدفعنا البحث في إشكالية العلاقة بين النظام الطائفي وضرورات التحول الديمقراطي إلى تحديد موقع دولة القانون بين ضرورات توطين الخيار الديمقراطي وخطر الرجوع إلى نمط الدولة الدينية المقنّعة في ظل بقاء النظام الطائفي، إضافة إلى تحديد موقع الطائفية في منظومة الدولة الوطنية الحديثة القائمة على سيادة القانون.
لجهة آليات عمل النظام اللبناني، هل يحمل مفهوم النظام الطائفي دلالة سلبية فقط أم أنه يجسّد إطاراً ديموقراطياً تتمثل فيه سياسياً مختلف الطوائف؟
هذا السؤال يحتّم البحث في إشكالية العلاقة بين النظام الطائفي والعمل التشريعي لجهة تعطيله لعمليات التشريع في العديد من القضايا كالأحوال الشخصية مثلاً، كما في إشكالية العلاقة بين النظام الطائفي والإدارة العامة في ظلّ ما اصطلح على تسميته "التمييز الطائفي الوظيفي" في الوظيفة العامة وقياس مدى ملاءمة هذه الممارسة مع عملية بناء دولة القانون.
أما لجهة التحديات الجيوسياسية، يرتبط مشروع قيام الدولة في لبنان والعبور إلى دولة القانون أيضا بعناصر خارجية، من شأنها إعاقة هذا المشروع أو على العكس المساعدة على تحقيقه.
إن مشاريع "الدول الفاعلة" في منطقة الشرق الأوسط من شأنها ان تشكّل ضغوطاً كبيرة على لبنان لضمّه إلى محاور إقليمية أو تحويله إلى دولة "ساتيليت" تدور في فلكها. أو على العكس، من شأن عناصر خارجية أخرى أن تساعد على قيام الدولة كتوازن محاور إقليمية أو توقيع معاهدات أو الانتماء إلى تحالفات معيّنة.
امام مصالح هذه الدول، تبرز ضرورة الاجابة عن علاقة الأطراف اللبنانية بالقوى الإقليمية وتأثير ذلك على مشروع قيام الدولة في لبنان..
الوكالة الوطنية للاعـلام
Thursday March 31 – at 9:30 La Maison du Futur, Bikfaya لبنان واللاجئون...
جريدة النهـار
July 30, 2015 بيت المستقبل، سرايا بكفيا، بكفيا
Contact Us
Le Serail, Bickfaya
Lebanon

T/F.   +961 4 984331
M. +961 71778796
E. info@maisondufutur.org